سلام طه

من اسرار المقبرة الملكية في مدينة اور

Posted in سلام طه

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

أعداد المادة  : سلام طه ( العراق في التاريخ )ا أور القبر رقم

خلال عشرينيات القرن المنصرم وما بين العامين ( 1922 الى 1934 ) جرت عمليات تنقيب مهمة في موقع  مدينة اور القديمة، اشتركت في هذه الجهود بعثات مشتركة من المتحف البريطاني و جامعة بنسلفانيا،  ومن المواقع  المهمة التي كشفت ابان هذه التنقيبات ، المقبرة الملكية الشهيرة والتي يعود الفضل في الكشف عنها الى الاثاري البريطاني الشهير السير ليونارد وولي،

 المقابر التي كشف عنها تتراوح ما بين عامة و ملكية ، بلغ عدد القبور المكتشفة انذاك بحدود 1800 اغلبها تعود لعامة الناس و لكن تم الكشف ايضا عن  مقابر ملكية ترقى عصر الدويلات السومرية الثالث ( ما بين 2600 الى 2500 ق.م ) . وجد فيها ما مجموعه 16 قبر ملكي لملكات وملوك و علية القوم. بصحبة حاشيتهم الملكية و ادواتهم واثاثاهم . كما سيرد بالتفصيل في الافلام الى اسفل المقال.

الصورة المجاورة : تخطيط لحفرة الدفن الكبرى المرقمة  PG 1273   في المقبرة الملكية في اور  كما يظهر في التخطيط ، 74 هيكل عظمي ، 68 لنساء و 6 لرجال ( قرب المخل ) مع 3 قيثارات مغلفة اما بالذهب او الفضة و عربة خشبية تشبه الزلاجة

يبدو من وضعبة الهياكل ان عملية اما موت قسري بالسم او انتحار جماعي قد جرت هنا لمصاحبة الملكة او الملك كنوع من طقس جنائزي.

ما ينبغي الانتباه له ان الرقم الهيكل المرقم  61 يعود ربما الى ملكة كونها وجدت مع كامل زينتها الرائعة و تبدو مختلفة عن بقية الهياكل و في فمها كوب من الفضة وهو ما قد يحاكي الختم الاسطواني الذي تظهر فيه الملكة وهي في ما يشبه حفلة ملكية.

هذه من الحالات القليلة و النادية التي عُر عليها و لم يردنا عن الامر سوى ما ورد في ملحمة كلكامش عن مصاحبة عائلته و خدمه له عند مماته والتي يبدو انها كانت طقس متعارف عليه انذاك (  السلالات السومرية 1-2 -3 )

 

 

 

 

 

  الصورة المقابلة ( اسفل ) حفرة الدفن PG 800  للملكة الشهيرة بو أبي (  شبعاد )  و التي عثر عليها بكامل موجوداتها منذ اغلاقها في منتصف الالف الثالث ق.م

 

PG 800

 

للمزيد عن البعثات التنقيبية التي اشتغلت على هذه المقابر (  PG 800 - PG 789 - PG 1732 ) و عرض لمحتوياتها   ، ادناه افلام توضيحية تفصّل للموضوع:

 

 

 

 

 

 

 

PG1237, with its 74 attendants, was the most spectacular of Ur’s royal tombs. Woolley dubbed it “The Great Death Pit” since it lacked a tomb chamber. In the midst of excavations, Woolley noted, “We are doing marvelously well: I’m sick to death of getting out gold headdresses, but the other things are wonderful: if only we find the tomb to which all that we are finding now belongs we ought to beat last year hallow: as it is we are creeping up to its level….” In his final report, however, he could only suggest that limestone rubble above the floor of the death pit to the southeast might have been the remains of the chamber.

PG1237 included 6 men and 68 women. The men, near the tomb’s entrance, had weapons. Most of the women were in four rows across the northwest corner of the death pit; six under a canopy in its south corner; and, six near three lyres near the southeast wall. Almost all wore simple headdresses of gold, silver, and lapis; most had shells with cosmetic pigments. Body 61 in the west corner was more elaborately attired than the others. Half the women (but none of the men) had cups or jars, suggestive of banqueting. Body 61 held a silver tumbler close to her mouth. The neat arrangement of bodies convinced Woolley the attendants in the tombs had not been killed, but had gone willingly to their deaths, drinking some deadly or soporific drug. He suggested that in so doing they were assured a “less nebulous and miserable existence” than ordinary men and women.

 

 

 

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker