سلام طه

الإرث والذاكرة عند العراقيين القدماء

Posted in سلام طه

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

المقال منشور في صحيفة القدس العربي - عدد  الأثنين , 12 نوفمبر 2018

بقلم : عبدالسلام صبحي طه - مدونة العراق في التاريخ

 

ان جوهر فكرة الاهتمام بالحفاظ على الإرث لا يتعلق بتمجيد الماضي أو إقحامه قسراً على مسرح الحاضر، وانما تقديمه للناس كي يتمكنوا من التعرف على حاضرهم بشكل أفضل، كون التراث أحد منابعه الأصيلة، بما قد يضعه بموضع حجر أساس لبناء المستقبل. إذا ، الأمر لا يتعلق بتقديس الأثر في حد ذاته وإنما احترامه وفهمه جيدا ضمن سياقاته، واعتباره محطة للتعريف بأحد العناصر المؤسسة للذات الوطنية.  والتي هي من مقومات بناء الأمة.

في قول مأثور لعالم السومريات الشهير صموئيل نوح كريمر (1897-1990) ان “التاريخ ابتدأ من سومر” وهذه شهادة ولا أصدق من عارف أفنى عمره ما بين ألواح سومر، ستكون مدخلنا لهذا المقال.

عُرف عن أهل العراق القديم اهتمامهم بإرث الأسلاف، فهم أدركوا جيدا ومنذ فجر التاريخ انهم ورثة بلد عريق ذو تاريخ مجيد. سنحاول في هذا المقال التفصيل لشواهد تركوها لنا في طيات الأرشيف الآثاري الغني الذي ورثناه، وان هي الا غيض من فيض.

 

طقوس صيانة البنايات القديمة

في أحد النصوص العراقية القديمة، والتي ترقى إلى الفترة السلوقية (312 إلى 238 ق.م) والتي خلفت حُقبة الاسكندر المقدوني المتوفى في بابل في العام (323 ق.م)، يرد تفصيل  لطقوس تتعلق بالبناء والعمارة وكيفية التعامل مع المنشآت القديمة الدينية منها كالمعابد والقصور الحكومية، ويبدو ان هذه الطقوس قد تناقلتها الأجيال وسنجد جذورا لها ترقى إلى  العصور السومرية في مطلع الألف الثالث ق.م. ينص الطقس على ان يقوم كاهن التعزيم الخاص المدعو “الكالو- Kalo”  برفع طابوقة من المعبد القديم ووضعها في مذبح المعبد الجديد وخلال تلك العملية تتم تلاوة تراتيل قديمة لآلهة البناء والتشييد “كولا-Kulla ” أو إلى (بنّاء أنليل العظيم ويُلفظ موش دام مو؛ – šidim gal den-líl-lá-ke4) وبعضها كانت بلغة المعابد السومرية المقدسة . الفكرة كانت بالإبقاء على المنشآت القديمة المكشوف عنها ومعاملتها بحذر شديد عن طريق حفظ ما تبقى ومن ثم البناء من حوله أو عليه، وفي هذا دلالة على قدسية المُنشأ القديم. هكذا طقوس كانت تسبقها في العادة عملية مسح دقيقة للموقع بعد إجراء الكشف من قبل الكاهن الخبير المختص “البارو” كي يتم تفادي الدمار والضرر ما أمكن.

كان سكان البلد ينتبهون باستمرار لهذا الأمر بدليل كميات النصوص التي عُثر عليها وتفصّل الأمر بشكل صريح. ان التراكم التاريخي الكبير الحاصل في بلاد النهرين آنذاك، أورث الشعب بيئة ثقافية غنية دفعت أبناءه إلى الاهتمام بما توارثوه فوضعوا نصوصا تفصيلية بالأمر وابتدعوا طقوساً خاصة لتطمين الآلهة حسب عقائدهم، فلا يوجد ما يستدعي قلق الآلهة.

 

نصوص الفأل – الشومّا ألو (إذا)

وردتنا قائمة طويلة من النصوص الخاصة بطقوس الأدعية المتعلقة بالترميم من العصر البابلي القديمة “الآموري” والتي استمر العمل فيها حتى العصر السلوقي، ترد فيها تعاليم معروفة بالشوما آلو (وترجمة مجموعة تلك التعاليم: إذا مدينة في الأعالي) وتشمل الأبنية الخاصة بالسلطات الدينية والسياسية وحتى بيوت العامة من الناس.

إذا رمم شخص معبداً، فسيحالفه الحظ الجيد.

إذا هدم شخص معبداً، فسيبتلعه النهر.

إذا نقل أحدهم هيكلاً، فسينتهي هذا الشخص حطاماً.

إذا رمم أحدهم مُنشأً قديماُ، فأن إلهه سيكافئه.

هذا النص مثال لقائمة طويلة من نصوص كانت تتلى كجزء من طقس حماية منشآت وتماثيل لآلهة وملوك وبها تعليمات واضحة وصريحة باتباع منهجية محددة لئلا تقلق الآلهة وتنزعج.

هكذا وصايا يحيط بتفاصيلها كهنة مختصون يدعون “بارو” ولديهم خبرات بعلوم المساحة والتخمين الانشائي، وهم يقومون كذلك بمهمة التدقيق بشأن اللقى والعاديات التي يتم العثور عليها في طبقة الأسس القديمة من أحجار وشواهد أسس وآجر، فهذه جميعها تعتبر عرفاُ ذاكرة المكان المقدسة، والاهتمام بالحفاظ عليها سيجلب رضا الآلهة وقبولها والمكافئة بالحظ السعيد للأرض ومن سيسكنها.

 

ملوك وآثار ومتاحف عراقية قديمةnabonudeu kassite

تُخبرنا الرقم الطينية أن العاهل البابلي الكلدي نابونئيد، والذي اعتلى عرش بابل الكلدية منذ عام 556 ق.م وحتى سقوطها على يد قورش الأخميني في عام 539 ق.م، قد عُرِف عنه الهوس باقتناء الآثار القديمة، وكان يحرص على التنقيب في الأماكن التي بسط فيها العراق القديم سلطته على أرجاء الشرق الأدنى. وقد استحق بذلك لقب أطلقته عليه المحافل الأكاديمية (أقدم آثاري في التاريخ). حيث كان يقوم بتجميع العاديات التي ترقى إلى عصور غابرة، ويقوم بتصنيفها بمساعدة ابنته بل شالتي ننار، وهي كاهنة سين العظمى في بناية خاصة في مدينة آور. يورد المنقب البريطاني السير ليونارد وولي، الذي نقب في الموقع خلال عشرينيات القرن المنصرم وكشف عن تلك البناية “المُتحف” انه عثر على رقيم طيني للملك نابونئيد يذكر فيه “انه خلال أعمال التجديد لمعبد الإله سين في آور، فأنه قد أمر بحفر الأرض للتفتيش عن المخطط الأصلي للمعبد، كي يتمكن من إعادة البناء وفق التصميم الأول حفاظا على قدسية المكان. وخلال الحفريات عثر على رقيم طيني باسم الملك السومري بورnabonudeus 2 سين، الذي حكم في آور بحدود  1600عام قبل زمن نابونئيد، فأمركتبته باستنساخ الرقيم القديم وقام بوضعه في محله وطمره بالتراب”. إذا ، ما عثر عليه المنقب وولي، كان نسخة نابونئيد للرقيم السومري المنسوخ، ما برح ليونارد وولي يدهشنا في كشوفاته تلك، فيبلغنا في طريفة ان سر تعرفه على تفاصيل تلك القطع في الغرفة كان بمساعدة من أمينة ذلك المتحف (ابنة نابونئيد بل شالتي ننار) فهي على ما يبدو كانت أيضا مهتمة بالعاديات القديمة وتنظيمها بدليل تركها لرقيمات تعريفية لكل قطعة أثرية وُجدت في البناية مع ما توفر من تأصيل لها ( الصور المقابلة )، وهو ما تعمل به المتاحف في عالمنا المعاصر وتلك قصة أخرى لابد لنا من تناولها في مقال مفصل.

 يرد في كتاب ليونارد وولي عن تنقيباته في أور الشهادة التالية:

 “يبدو ان حرفة التنقيب لدى سكان بلاد النهرين القدماء، عريقة كتاريخهم وان تبجيل آثار العصور القديمة وخطورة محوها أو العبث بها تسري في دمائهم كسريان الأسطورة في مدوناتهم”.

 

ملوك مثقفون وأراشيف مكتبية

لا يخفى على مهتم بتأريخ العراق ، مأثرة لأحد أهم ملوك العراق القدماء إلا وهو العاهل آشور بانِ ابلِ “آشور بانيبال في العهد القديم” ولا أشهر من مكتبته التي عُثر عليها في التل الأثري حيث أطلال نينوى العاصمة الإمبراطورية العظيمة، حفر في الموقع الأثري للمكتبة، الحفار البريطاني اوستن هنري لايارد، في عام1847. وقد هاله ما وجد هناك، فقد أخرج من ذلك الموقع ما يربو على 30 ألف رقيم طيني مسماري، هنا كان مستقر آداب وعلوم العراق القديم والذي أمر الملك الملقب بـ “المثقف والكتبي” بجمعه من أنحاء الأقاليم التابعة للإمبراطورية الآشورية، من مصر الفرعونية   جنوبا إلى أرمينيا شمالا، ومن عيلام شرقا إلى سواحل البحر المتوسط مرورا بكامل سوريا القديمة، حيث ذكر في نص له “أنا كتبت ودققت هذه الألواح من خلال الموظفين والطلاب، وقد جمعت وكتبت النسخ الأصلية القديمة”. حرص العاهل الآشوري على ارسال النساخين إلى مراكز العلم والأدب في بابل وبورسيبا وأكد وكوثي ونفر وآشور وقاموا بنسخ معظم المؤلفات المهمة، من شعر وأساطير وألواح اقتصادية وفلكية، وقد عمل بدأب على العناية بها ومتابعتها وتنظيمها طيلة مدة حكمه الطويلة والتي بلغت 42 سنة. كانت بعض رُقم المكتبة تقرأ عليه قبل ان يوافق على إيداعها في المكتبة، وكان مهتما بتعلم اللغة السومرية القديمة وهي اللغة المقدسة للكهنة. وقد ورد في أحد النصوص انه طلب من أحد كتبة المعابد في سبار  (حيث المكتبة الأولى القديمة) ان يبحث له تحديدا عن أحد الرُقم العائدة إلى الملك “المشّرع” العظيم حمورابي والذي كان يسبقه بأكثر من ألف ومئتي عام وطلب منه ان يرسله إليه وهذا ما حصل فعلا، ومن نفائس ما عُثُر عليه في المكتبة، نصوص من ملحمة العراق الخالدة “جلجامش” ومنها الرقيم الشهير المتعلق باسطورة الطوفان مدون باللغة الآشورية من قبل الكاتب سين ليقي اونيني وكانت الملحمة بنسختها الآشورية منقولة عن نص بابلي قديم يرقى إلى عصور ما قبل  العاهل حمورابي، هذه المكتبة نقلت لنا معارف أهل العراق القديم ومنحت للبشرية دفقا من عطاء أدباء وعلماء البلد.sippar

في العام 1986 كشفت بعثة تنقيبية عراقية في تل ابو حبة، حيث موقع مدينة سبار القديمة في منطقة اليوسفية الحالية قرب بغداد، معبدا لإله المدينة “شمش” وهو إله الشمس عند العراقيين القدماء . وفي أحد جدران المعبد ( الصورة المقابلة ) وجدت رفوف على شكل حرف  U يربو عددها على 56 رفا وفي داخلها وجِد ما يقرب من   2000 رقيم مسماري  مرتبة بطريقة تدعو للاستغراب، وكأن القائمين عليها قد تركوها للتو بدلالة الفهرسة الدقيقة للألواح. يرقى زمن هذا المنشأ إلى العصر البابلي الحديث (الكلدي – القرن السادس ق.م )، وهذا أمر ذو دلالة مهمة تشير إلى الحرص في نقل المعارف ما بين الأجيال والحفاظ على التقاليد المتوارثة، وربما ان هذه المكتبة ما هي إلا صدى لمكتبة نينوى العظيمة والتي سبقتها بقرن من الزمان.

 

 

بين الحاكم السومري جودايا والآرامي أدد نادين آهيadad nadin ahhe

وردتنا نصوص لملك آرامي باسم أدد نادين آهي ( أواخر القرن الثاني ق.م )  . حكم الملك آهي في جنوب بلاد النهرين وكانت مملكته تتمتع باستقلال شبه ذاتي، وتحديدا بالمنطقة التي تحيط بمواقع الحواضر السومرية القديمة (مملكة لكش وكرسو القديمة أو تلو الحالية). حيث وجد بناؤو قصره الجديد خلال الحفر، تماثيل تعود للعاهل جودايا “حاكم سومري شهير من سلالة لكش الثالثة، حكم من 2144 الى 2164 ق.م” والذي سبق الملك آهي بألفين من الأعوام، فيذكر النص انه “أمر البنائين بجمع اللقى السومرية القديمة وعرضها في ركن خاص بالقصر، وأمر كتبته بقراءة النصوص التي دونت عليها باللغة السومرية وطلب منهم تقليد الكتابة بالأسلوب الأصلي وباللغتين الآرامية واليونانية وأن يحاكي التصميم المعماري لقصره الطراز السومري القديم للمنشأ.

بعد هذا الزمن بألف وخمسمائة سنة تبزغ شمس الحضارة على أوروبا، وفي بدايات عصورها الوسطى نسمع عن عائلات ارستقراطية تهتم باقتناء الأثر الفني القديم وتوثيقه وصيانته (عائلة ميدي-تشي الفلورنسية في ايطاليا الحالية مثالا).

 

 ما قمنا باستعراضه أنفاً هو سرد لأمثلة تُظهِر ولع العراقيين القدماء بإرث أسلافهم الغني واهتمامهم بنقله جيلا بعد جيل كنوع من فخر وتوكيد لأمانتهم  في صيانة الإرث وذاكرة الارض و أهلها كجزء من منظومتهم الفكرية.

أن  التراث الثقافي يعتبر ركناً أساسياً من أركان الوعي الإنساني ولذا تبنت هيئات مختلفة من الأمم المتحدة مبدأ حمايته والحفاظ عليه منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، ابتداء بمعاهدة لاهاي 1954 لحماية التراث الثقافي خلال العمليات العسكرية، مرورا بالتشريعات التي تبنتها منظمة العلوم والثقافة اليونسكو، في العام  1970 والتي منحت غطاء دولياً لحماية التراث الثقافي في زمن السلم وتحريم الاتجار به، وصولا إلى اتفاقية  روما “اليودونروا في العام 1997 والتي منحت القانون الدولي  فضاءاً أرحب للتعامل مع التشريعات الخاصة بالحفاظ على التراث الثقافي.

ما لانوده حقا هو ان تفقد الاجيال العراقية في المستقبل صلتها بالمنجز الثقافي لاسلافها، وهذا ان حصل فهو نتيجة طبيعية للتغييب الحاصل حالياً من جهة المناهج الدراسية والإعلام المسيس والتجاري التافه الذي يسطح عقل المواطن، ناهيك عن عمليات المحو الممنهج لحواضر العراق القديم وشواهده كما حصل خلال فترة الحصار الظالم على العراق أو مع الإرهاب الداعشي في محافظة نينوى وبشكل مخطط له ، هدفه  قطع حبل المشيمة ما بين الماضي والحاضر وترك ذاكرة الأجيال نهباً  للتلاشى .

أن محاربة التجهيل الحاصل للأجيال الناشئة بل والمجتمع بشكل عام لهو هدف نبيل ومشرّف، يستلزم منا جميعاً كعراقيين ورثنا مساهمات أسلافنا القدماء في مسيرة البشرية، من ان نحفظ للعراق هيبته أمام أمم العالم المعاصر ومكانة أهله السامية في المنظومة البشرية، لأنهم والحق يقال وضعونا تحت مهمة جسيمة ولكنها مشرفة بتوريثنا محطة بلاد النهرين العظيمة التي تحرك منها التاريخ.

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker