سيف الطائي

الإله أفلاد إله مدينة عنة في غرب العراق

كتب بواسطة: Salam Taha on . Posted in سيف الطائي

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

بقلم : سيف جلال الدين الطائي

 

افلاد

الشكل (1 )

في نقش من مدينة دورا أروبوس في دير الزور والتي تقع في شرق سوريا ورد ذكر الإله أفلاد (عفلاد) كإله لمدينة آنات ، يوناني محفوظ في متحف (جامعة ييل) في ولاية كونيتيكت في الولايات المتحدة ويحمل الرمز (1932.1213) . حيث دون النقش عام 54م من العهد البارثي وعلى لوح (الشكل رقم 1) عثر عليه في معبده الخاص من قبل شخص يدعى حديابوس (حدياب) هو ابن زبديبولوس (زبدي بول) والذي يظهر في اللوح إلى جانب الإله أفلاد ، ويظهر حديابوس في النقش وهو يكرس هذا اللوح له ولأسرته وهو يرتدي قبعة مخروطية وحافي القدمين ويحرق البخور بنفس اللباس التي يظهر عليه الكهنة العرب في المعابد العربية الشمالية وهو ربما ما يشبه بدور الافكل[1] عند العرب قبل الإسلام ، وجاء في النقش :

"τὴν ἀφείδρυσιν ταύτη[ν] ἱεροῦ Ἀφλαδ λεγομένου θεοῦ τῆς Ἁναθ κώμης Εὐφράτου ἀνέθηκεν Ἁδαδιαβος Ζαβδιβωλου τοῦ Σιλλοι εὐχὴν ὑπὲρ τῆς σωτηρί[ας] αὐτοῦ καὶ τέκνων καὶ τοῦ πά[ν]τος οἴκου".

الترجمة :

"حديابوس ابن زبديبولوس ابن سيللوس كرس هذا المعبد للإله أفلاد ، إله مدينة آنات على نهر الفرات ، ونذر من أجل خلاصه ولأطفاله وكامل أسرته" .

النقش يوضح ان الإله أفلاد هو إله مدينة آنات التي تقع على الفرات ، ويفترض بعض الباحثين ان هذا الإله كان ابن الإله حدد ، وربما كان إلهاً للطقس ، وجد له معبد يقع في الطرف الجنوبي الغربي متاخم لسور مدينة دورا أروبوس (الشكل رقم 2) بابعاد تقدر ب38×34م . وفي تخطيط المعبد (الشكل رقم 3) نجد ان هذا المعبد يتكون من سلسلة من الغرف (1-8) حول فناء مفتوح ، وبه عدد من المذابح (9-10 ، 15-17) وقاعدتين ربما كانت للتماثيل (12-13) . وكان هناك مبنيين رئيسيين كلاهما يواجهان الشرق (1-2) احتون على لوحات جدارية ووعاء مبني على الأرض مباشرة ربما للتطهير في الطقوس ومقاعد من ثلاثة جوانب مع مذبح وطبق بخور وعلى احد الجدران لوحة أساسية إلى حد ما من مشهد عبادة تصور طائراً كبيراً على مذبح .

مخطط

 

الشكل رقم (2)

 

شكل 3

الشكل رقم (3)

 

وفي نفس المبني من المعبد عثر على لوح جبسي (الشكل رقم 4) ابعادها (43×41سم) تحتوي على نقش يوناني ايضاً ، يشير إلى ان هذا المبنى تم تخصيصه في عام (54م) كقاعة مأدبة (أندرون) من قبل جمعية تسمي نفسها (حتايريا) كان لها علاقة بمعبد الإله أفلاد واحدهم هو حديابوس . وعدد اعضاء هذه الجمعية هم ستة من ست عائلات قادمة من مدينة آنات إلى مدينة دورا أروبوس وهم يحملون اسماء سامية ما عدا ، وهذه العوائل هي : "بني رحمخيمنيوس (بني رحمان) ، بني زبديبوليس (بني زبدي بول) ، بني فالازاجيس؟ ، وبني سابدادادوس . ومن بينهم اسم حديابوس ويعني (عطية الإله حدد) واسماء اخرى مثل نابوازانيس ونابوداراروس والتي تشير إلى الإله البابلي "نابو" إله الحكمة والكتابة .

النص اليوناني للنقش :

"ἔτους εξτ´ Γορπι|αίου κ´ οἱ ὑπογεγραμ|μένοι ἀπὸ τῆς ἑταιρείας | ἀνήγειραν τὸν ἀνδρῶνα || τοῦτον Απαλαδωι θεῶι | Βαριβαγναῖος Ῥαχιμναίου, | Ναβουσαμδος Αβέμμου, Σαβδι|σαμσος Ζαβδιβωλου, Ναβουδάραος | Φαλαζζαχεις, Ἀβουις Ζαβιδαδάδου, || Σαλαπις Φαλαζαχεις, Ῥούμης Οχχανου, | Ναβουαζζανης Ῥαχιμναίου, Θεο|γένης Ζαβιδαδάδου, Ἁδαδίαδβος {Ἁδαδίαβος} | Ζαβδιβωλου, Αδδαιος Φαλαζαχεις | ὑπὲρ τῆς Σελεύκου στρατηγοῦ καὶ ἑαυτῶν καὶ | τέκνων σωτερίας.

الترجمة :

"في سنة 365 من شهر غوربيايوس ، جمع هؤلاء الذين ترد اسماؤهم أدناه من جمعية الأموال لتكرس قاعة المآدب هذه للإله إفلاد (إبلادو) : رحمينايوس ، نابوساموس ابن أبيموس ، سابديساموس ابن زبدبولس ، نابوداروس ابن فالازاكيس ، ابيوس ابن زبدبولس ، سلابيس ابن فالازاكيس ، رحوميس ابن اوخانوس ، نابوزانيس ابن فالازاكيس ، ثيوجينس ابن زبديبولس ، حديابوس ابن زبديبولس وادايوس ابن فالاكيس ، قاموا بذلك من أجل حياة سلوقس الحاكم ، ولهم ولأطفالهم" .

الشكل رقم (4)

شكل 4

الشكل ( 4 )

ويذكر ان مدينة آنات وموقعها اليوم مدينة عنة في محافظة الانبار غرب العراق عرفت بهذا الاسم لأول مرة خلال العصر البابلي القديم وتحديداً في رسائل مدينة ماري (تل الحريري حالياً) قرب البو كمال على الفرات في سوريا ، وغالباً ما يسبق اسم المدينة العلامة الدالة على الآلهة . واذا صح القول ان مركز عبادة الإلهة (عانة) أو (آناتا) مدينة عانة نفسها ، فإن هذا يعني ان اسم المدينة قد جاء على الارجح من اسم تلك الإلهة الكنعانية ذات الخصائص المشابهة لعشتار البابلية[2] . ومدينة عنة كانت مستوطن ورد اسمه في المصادر البابلية والآشورية بصيغة "آنات" كما تأتي بصيغة "إناتي" وبصيغة اقدم من العصر البابلي القدم (200-1500ق.م) هي "خانة" أو "خانات" ، وأنها كانت مركز إقليم أو دويلة في الفرات الأوسط عرفت باسم "خاني" كانت رقعتها تمتد من ضفاف الفرات إلى الخابور[3] ، وعرف هذا الإقليم في الكتابات الآشورية باسم "سوخي" ودخل تحت حكم الملك البابلي حمورابي (1792-1750ق.م) حينما دخل في عام حكمه الخامس والثلاثين جميع المدن الواقعة على الفرات الأوسط والأعلى ، ولا يعلم بوجه التأكيد اسم عنة ومعناه ، الا ان الباحث المرحوم طه باقر يذهب إلى الاعتقاد ان له صلة باسم الإلهة التي عبدها العرب القدماء في بلاد الشام "آنات"[4] . اما في عهد مملكة سوخو التي شكلت مدينة آنات أحدى أهم مدنها فكانت المركز الرئيسي وعاصمة بلاد سوخو وفيها مقر الحاكم المسؤول عن هذه البلاد ، حيث وردت في نصوص العصر الآشوري الوسيط ومن فترة حكم الملك الآشوري تغلات بلاصر الأول (1114-1077ق.م) بأنها مدينة تابعة لبلاد سوخو حيث يذكر بالنص :

"مدينة آنات العائدة إلى بلاد سوخو (سوخي) "[5] .

 

وذكرت آنات في نصوص الملك توكلتي-ننورتا الثاني (890-884ق.م) خلال حملته على مدن الفرات لكي يتسلم الجزية منها بنفسه ويقوي نفوذه عليها ، ويذكر الملك في حملته انه اقترب من مدينة آنات في بلاد سوخو وقد أقام فيها وأمضى الليل قبل آنات وقد تسلم هدايا سخية من "ايلو-أبني" حاكم سوخو الذي يسكن في آنات[6] ، مما يدل على أهمية المدينة بالنسبة لحكام سوخو وللآشوريين ايضاً .

 

حاشية و مصادر

[1] - الأفكل : هي درجة كهنوتية عربية ، ترجع هذه الدرجة الكهنوتية الى ثقافة بلاد الرافدين بالتحديد الى الحكماء السبعة (الابكالو) وهم كهنة الاله انكي (ايا) (اله المياه العذبة في بلاد الرافدين) والذين يظهرون بشكل نصف الهة (سمكة) ونصف شكل بشري .

[2] - عبد العزيز حميد ، مدينة عانة تاريخها وآثارها، الهيئة العام للآثار والتراث مطبعة دار الحوار ، بغداد ، 2007 ، ص 89 . ينظر كذلك د. عامر عبد الله الجميلي ، المواقع الجغرافية لمنطقة الانبار في المصادر المسمارية ، كلية الآثار / جامعة الموصل ، ص5 .

[3] - طه باقر ، من تراثنا اللغوي ، دار الوراق للنشر ، بغداد ، 2010 ، ص250 . ينظر ايضاً د.عامر عبد الله الجميلي ، نفس المصدر السابق ، ص4 .

[4] - طه باقر ، نفس المصدر السابق ، ص206 ، ينظر ايضاً د.عامر عبد الله الجميلي ، نفس المصدر السابق ، ص4 .

[5] - Weidner , Af018 ; 35 ( p – 350 – 351 ) .

[6] - Luckenbill , ARAB1 , par 410 ; Grayson , RIM 2 , A.O. 100 . 5 ( p. 174 )

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker