متابعات

تضامن و إحتجاج - اوقفوا المتاجرة بأثارنا

داعش تدمر و مزاد كريستي يبيع

                                                                                                                                                                                 


تقرير : سلام طه ، تعرض صالة مزاد كريستي في نيويورك في يوم الاربعاء القادم المصادف 31 / 10/ 2018 قطعة جدارية منهوبة من قصر ملك عراقي قديم هو ( آشور ناصر أبلي الثاني ) من العصر الاشوري الحديث- مدينة النمرود، القطعة كانت قد تم اقتنائها في العام 1859 وبمبلغ 75 دولار اميركي انذاك والان مقدر لسعرها ان يجتاز عتبة ال 15 مليون دولار وهو استثمار لا بأس به لمدة 150 عام - ليبارك الرب مدخول الجمعية اللاهوتية في فيرجينيا ويزيد من استثماراتها ( لديها قطعتين اخريين متبقيتين من ذات القصر).                                                                                                                   #اوقفوا المتاجرة بأثارنا

44938121 476379886184234 7209816382655954944 n

كنا من اوائل من أثار الامر على صفحات موقعنا هذا ( رابط الخبر في الاسفل ) و تم تلقف الخبر وانتشر كالنار في الهشيم و تناقلته وكالات الانباء العراقية والعربية ، وإثر ذلك رضخت دوائر الحكومة العراقية المهتمة و بدات الاتصالات على اعلى مستوى - من هيئة الاثار الى وزارة الخارجية ومنها الى ممثليتنا الدبلوماسية في واشنطن.
نعلم جيدا ومنذ اليوم الاول ، ان ايقاف مزاد كهذا بخصوص هكذا قطعة ، هي مهمة شبه مستحيلة بسبب حيثيات القطعة و تاريخ تملكها، وكنا نهدف في حراكنا هذا تنبيه الراي العام العراقي اولا و الحكومي ثانيا والدولي ثالثا ، و الامل بان تتكاتف جهود الحكومة مع البعض من الخيرين من ابناء البلد لشراء القطعة واعادتها الى موطنها بدلا من هذا التغرب في اقبية الكنائس و المتاحف ، بينما جدران القصر الاصلية اصبحت اثرا بعد عين جراء ارهاب دواعش الحضارة و تدميرها لموقع النمرود الاثري بعد ان تم نهبها عن بكرة ابيها في منتصف القرن التاسع عشر المنصرم.
الوقفة المقترحة ( ان تكللت جهودنا بالنجاح ) ستكون رمزية ولها صدى لان وسائل الاعلام العالمية وعدتنا ( من دون تاكيد لحد الان )بانها ستكون هناك...
لنقتدي باشقائنا المصريين ابناء النيل الذين جابهتهم حالة مماثلة ولم يتمكنوا من ايقاف المزاد فما كان على الخيرين - الميسوين منهم والحريصين على ارثهم المهدور الا أن تجمعوا و اقتنوا القطعة واعادوها الى حيث هي الان بين شعبها.

لنوقف النزيف المخطط له بحقنا ارثنا الانساني الذي ربما قد يعني لهم حفنة دولارات و لنا هوية احوالنا الحضارية في التاريخ ...

رابط الخبر الاصلي:
http://www.iraqinhistory.com/%D9%85%D8%…/2018-09-17-18-34-07

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker