::::: Iraqi Archaeologist Dr.Bahnam Abu Al-Soof :::::


Home Login
Album list Last uploads Last comments Most viewed Top rated My Favorites Search
Home > First Babylonian ( Amorites ) - البابلية القديمة - الامورية

Law Code of Hammurabi - مسلة حمورابي

Law Code of Hammurabi, king of Babylon 1792–1750 BC

The Law Code of Hammurabi is the emblem of the Mesopotamian civilization. This high basalt stele erected by the king of Babylon in the 18th century BC is a work of art, history and literature, and the most complete legal compendium of Antiquity, dating back to earlier than the Biblical laws. Carried there by a prince from the neighboring country of Elam in Iran in the 12th century BC, the monument was exhibited on the Susa acropolis among other prestigious Mesopotamian masterpieces.

A legal tradition

This basalt stele was erected by King Hammurabi of Babylon (1792–1750 BC) probably at Sippar, city of the sun god Shamash, god of justice. Other monuments of this type belonging to a similar tradition were placed in the towns of his kingdom. Two Sumerian legal documents drawn up by Ur-Namma, king of Ur (c. 2100 BC) and Lipit-Ishtar of Isin (c.1930 BC), precede the Law Code of Hammurabi. The Hammurabi Code—the most important legal compendium of the ancient Near East, drafted earlier than the Biblical laws—found its sources in these essays. The text, which occupies most of the stele, constitutes the raison d'être of the monument. The principal scene depicted shows the king receiving his investiture from Shamash. Remarkable for its legal content, this work is also an exceptional source of information about the society, religion, economy, and history of this period.

The content of the Code

The text is written in cuneiform script and the Akkadian language. It is divided into three parts:
- a historical prologue relating the investiture of King Hammurabi in his role as "protector of the weak and oppressed," and the formation of his empire and achievements;
- a lyrical epilogue summing up his legal work and preparing its perpetuation in the future;
- these two literary passages frame a text describing almost three hundred laws and legal decisions governing daily life in the kingdom of Babylon. The legal part of the text uses everyday language and is here simplified, for the king wanted it to be understood by all. However, the legal decisions are all constructed in the same manner: a phrase in the conditional sets out a problem of law or social order; it is followed by a response in the future tense, in the form of the sanction for the guilty party or the settlement of a situation: "Should an individual do such and such a thing, such and such a thing will happen to him or her."
Grouped together in chapters, the issues addressed cover criminal and civil laws. The principal subjects are family law, slavery, and professional, commercial, agricultural and administrative law. Economic measures set prices and salaries. The longest chapter concerns the family, which formed the basis of Babylonian society. It deals with engagement, marriage and divorce, adultery and incest, children, adoption and inheritance, and the duties of children's nurses. Every aspect of each case is addressed, enabling the greatest number of observations to be made.

The significance of the monument

The Law Code of Hammurabi is valuable first and foremost as a model, being a treatise on the exercise of judiciary power in the context of Mesopotamian science, in which the particular never governs the general.
The observation of several similar cases does not establish a general and universal principle, or law. It is not a code of laws in the sense that we understand it today, but rather a compendium of legal precedents. Contradictions and illogicalities (two similar cases causing different results) can be found in the Code, because it deals with particular judgements, from which the most personal elements (the names of the protagonists, for example) have been removed. Because justice was a royal prerogative in Mesopotamia, Hammurabi here sets out a selection of the wisest legal decisions that he had to take or ratify.
This stele was, however, more than an educational tool. It was a code of the rules and prescriptions established by a sovereign authority, and therefore a code of laws. Not only does it contain a list of judicial rulings, but also a catalogue of the towns and territories annexed to the kingdom of Babylon. The stele of the Babylonian king Hammurabi constitutes a summary of one of the most prestigious reigns of ancient Mesopotamia. Executed in the last years of the sovereign's life, it was a political testament aimed at future princes, for whom it offered a model of wisdom and equity. The Code also served as a literary model for the schools of scribes, who were to copy it for over one thousand
years.

The Louvre Museum - Paris

_______________________________________________________

مسلة حمورابي، ملك بابل 1792-1750 ق.م

مسلة حمورابي هي رمز حضارة ما بين النهرين، فهذه المسلة العالية من البازلت التي نصبها الملك حمورابي ملك بابل في القرن 18 ق.م. تعتبر عملا فنيا و تاريخيا و أدبيا و أكثر الخلاصات القانونية تكاملا في العصور القديمة حيث إنها تعود لفترة سابقة للقوانين التوراتية، و قد حملت من قبل أمير من بلاد مجاورة ، عيلام في إيران، في القرن 12 ق.م. و قد عرضت مع التحف القنية الأخرى من بلاد ما بين النهرين في سوسة
تقليد قانوني
لربما تم نصب هذه المسلة من قبل حمورابي "1792-1750 ق.م." في سيبار، مدينة إله الشمس شمش، إله العدالة. و قد نصبت مسلات مشابهة لها في مدن المملكة الأخرى، هناك وثيقتين قانونيتين سومريتين كتبتا من قبل أورنمّو "حوالي 2100 ق.م." ملك أور و لبت عشتار ملك آيسن "حوالي 1930 ق.م" و قد سبقتا قانون حمورابي. لكن مسلة حمورابي- الأكثر تكاملا لقوانين العصور القديمة في الشرق الأدنى-و التي صيغت قبل قوانين التوراة- قد وجدت في هذه الوثائق مصادرا لها. النص و الذي يحتل معظم المسلة، يشكل سبب وجود هذا النصب، المشهد الرئيسي يصور الملك يستلم تنصيبه من الإله شمش، إشارة إلى محتواها القانوني، و يعد هذا العمل مصدرا إستثنائيا للمعلومات عن المجتمع، الديانة، الإقتصاد و تاريخ تلك الفترة
محتوى المسلة
النص مكتوب بالخط المسماري و اللغة الأكدية، و هي مقسّمة إلى ثلاثة أقسام:
مقدمة تاريخية تتعلق بتنصيب الملك حمورابي بدوره كحامي للضعيف و المضطهد و تشكيل إمبراطوريته و إنجازاته
نص شعري تجمع أعماله القانونية و تحضر لإدامتها في المستقبل، هذين المقطعين الشعريين يؤطران النص الذي يصف ما يقارب ال 300 مادة قانونية و قرارات قانونية التي تنظم الحياة اليومية في بلاد بابل، النص القانوني كتب باللغة المتداولة في الحياة العامة و بطريقة مبسطة، فقد أراد الملك أن تكون مفهومة للجميع. على أيه حال، صيغت القرارات القانونية بطريقة متماثلة، جملة مشروطة توضح مشكلة قانونية أو إجتماعية، و متبوعة بإجابة في الزمن الحاضر على شكل جزاء للمذنب أو حل للمسألة، "إذا عمل أحدهم كذا و كذا، كذا و كذا سيحصل له أو لها"
إذا ما جمعت في أجزاء، القضايا المعنونة تناقش قضايا مدنية و جنائية، المواضيع الرئيسية هي قوانين الأسرة، العبودية و قوانين مهنية و تجارية و زراعية و إدارية، القوانين الإقتصادية تنضم الأسعار و الرواتب، الجزء الأكبر هو المتعلق بالأسرة التي تشكل أساس المجتمع البابلي، و تناقش قضايا الخطوبة و الزواج و الطلاق و البلوغ و زنا المحارم و الطفولة و التبني و الإرث، و واجب رضاعة الأطفال، كل جوانب القضايا قد نوقش جاعلا معظم الإحتمالات في الحسبان
أهمية المسلة
مسلة حمورابي ذات قيمة عليا أولا و في المقام الأول كنموذج، لكونها دراسة لممارسة سلطة القضاء في سياق علوم ما بين النهرين، حيث الخاص لا يحكم العام مطلقا
ملاحظة عدة قضايا متشابهة لا تبني قاعدة عامة أو كونية أو قانونا، هي ليست مسلة قانونية بالمفهوم الذي لدينا اليوم، و لكنها خلاصة للقوانين السابقة، المتناقضات و اللامنطقيات "قضيتين متشابهتين تؤديان لحكمين مختلفين" يمكن العثور عليها في المسلة، لأنها تتعامل مع قضايا محددة، حيث العناصر الشخصية، أسماء الأنصار على سبيل المثال، قد أزيلت، لأن العدالة كانت إمتيازا ملكيا في بلاد ما بين النهرين، فحمورابي هنا إختار مجموعة من القرارات القانونية الأكثر حكمة و التي يجب أخذها أو تصديقها
و لكن هذه المسلة على أيه حال أكثر من كونها تعليمية، فقد كانت مسلة لقوانين و وصفات وضعت من قبل السلطة الملكية و بذلك فهي مسلة قوانين، و لا تضم قائمة قوانين حكم فحسب و إنما فهرسا للبلدات و المقاطعات التي تم إلحاقها بمملكة بابل، مسلة الملك البابلي حمورابي تشكل تلخيصا لأحد أهم العصور المرموقة في بلاد ما بين النهرين، و إن إنجازها في أواخر حياة العاهل البابلي، و كانت كعهد سياسي موجها لأمراء المستقبل، حيث تقدم نموذجا للحكمة و الإنصاف، كما عملت المسلة كنموذج أدبي في المدارس للكتبة، و الذين إستمروا في نسخها لما يزيد عن ألف سنة

متحف اللوفر - باريس

285012_2212168379598_1109181669_2680671_2970286_n.jpg 285537_2212164219494_1109181669_2680668_1489293_n.jpg Hamourabi.jpg atharp22.jpg Hamourabi_Obelisk.jpg
Rate this file (Current rating : 5 / 5 with 2 votes)