... ارسل الى صديق  ... نسخة للطباعه Bookmark and Share

 

        30/10/2009 06:00 AM

 


المحراث

 
                                   
 
 
 يعد المحراث الباذر الذي اخترعه سكان بلاد ما بين النهرين إنجازا تقنيا كبيرا. فقد أحدث ثورة في الزراعة جمع ما بين عمليتي الحراثة ووضع البذور في الأرض في الوقت نفسه، حيث كانت البذرة توضع في الأخدود الذي يصنعه المحراث.
 
اعتقد سكان بلاد ما بين النهرين القدامى بأن الإله أنليل هو الذي اخترع هذا المحراث، وبأن من الممكن رؤية صورة المحراث بين النجوم في السماء. في الصورة العليا إلى اليسار تشاهد قطع الآجر ذوات الوردات والتي اكتشفها المعهد الشرقي سنة 1932؛ وكانت تشكل جزءا من زينة واجهة المعبد في موقع خرساباد. وفي الجهة اليسرى إلى الأسفل شكل انطباع فني عن كيف كان يبدو قسم من الواجهة عندما اكتشفه الآثاريون الفرنسيون في منصف القرن التاسع عشر. كانت الوردات تشكل حاشية التصميم الذي كان يضم شجرة التين والمحراث الباذر المصور هنا. اكتشف السكان بأنهم بملاحظة حركات الأجرام السماوية يمكنهم قياس الزمن، والذي كان الدليل في زراعة النباتات، ولإقامة الاحتفالات الدينية. وما تزال ملاحظاتهم الفلكية عونا للعلماء إلى هذا اليوم.

 




رجوع



بحث

 

  بحث

 
   

 

 

عزيزي الزائر, عذرا لان الموقع لازال في مرحلة التطوير, بعض المقالات لا تزال باللغة الانكليزية و سيتم ترجمتها لاحقا,نشكر مقترحاتكم ونتشرف بزيارتكم

 

 


مواقعنا على الفيس بوك

 


 

 مشاركات الزوار
هذا فضاء فكري حر لمشاركات الزوار من أراد أن يكتب مقالا او بحثا أو ينشر دراسة او ما الى ذالك فالمساحة مفتوحة

انقر هنا
 

 

للأتصال   -   حقوق الملكية   -   شروط الاستخدام    

     جهد مشترك بين د. ابو الصوف و السيد سلام طه  

 

ان الموقع وادارته غير مسؤولين قانونيا او اخلاقيا عن اي تعليقات او ردود من مشاركات الزوار الكرام ,وارائهم تعبر وجهة عن نظرهم الشخصية مع احترامنا وتقديرنا لهذه الاراء