بيت ابرامو في اور

المقاله تحت باب  الاستكشافات الاثرية
في 
19/08/2009 06:00 AM



أعداد  : سلام طه

 منظر فوتوغرافي حديث  من اور في مدينة الناصرية العراقية  لموضع يعتقد انه دار لشخص يدعى ابرامو

ليس هناك اي دليل اثاري على ان المنشأ الذي يقع على بعد بضعة مئات من الامتار من زقورة اور هو بيت نبي الله ابراهيم المذكور في المدونات التوراتية، اللهم الا ما اورده المنقب الاثاري  ليونارد وولي بخصوص  اجرتين محفورا عليهما بالمسماري ( البابلي ) اسم  (إبرامو) . ولهذا السبب  فان هذا البيت يشار  اليه حاليا على انه بيت النبي إبراهيم.لابد من الاشارة الى ان البعثات التنقيبية في مطلع القرن العشرين كانت تمول جزئيا من قبل مجمعات دينية وكنسية لرغبتها تأصيل القصص المتواردة في النصوص.وربما كان مخيبا لأمال البعض منهم بعد نجاح الاثاريين في فك وتحليل وترجمة النصوص الرافدينية انها اثبتت حصول  نزوح مباشر وحرفي في بعض الاحيان  للكثير من الاساطير العراقية  القديمة الى كتب احبار اليهود ومنها الى العقائد المقدسة الاخرى وليس العكس كما كان مؤملا.

ان ذكر مدينة اور في التوراة جاء تحت التوصيف  ( اور الكلدان ) وهذه تسمية فيها لبس بائن و  تثبت ان عملية تدوين التوراة  او توارد قصصها شفاهيا تم خلال الفترة البابلية الثانية ( الكلدية )  بعد السبي الثاني ( 570 - 580 ق.م  ) بينما ما اورده المدونون التوراتيون  ان ابراهيم عاش خلال النصف الاول من الالف الثاني ق.م ( بُعيد الامبراطورية البابلية الاولى - حمورابي ) .

يقتبس المؤرخ الكسندر بولهيستور من كتابات المؤرخ  اليهودي ايوبوليموس في القرن الثاني قبل الميلاد فيما يخص التاريخ اليهودي في العهد الاشوري.. حيث يدعي ان ابراهام ولد في المدينة البابلية كامارينا، والتي كانت تسمى ايضا "اوريا". ( ان مثل هذه الاقتباسات من ايوبوليموس والتي قام بها بوليهستور تسمى ايضا "استعارات ايوبوليموس".) ان مدينة اور تقع حاليا في الموقع المعروف بتل المكير، والذي كانت النصوص القديمة تطلق عليه  اوريوا او اوريما.

كانت اور هي المدينة المقدسة لاله القمر والاسم "كامارينا" يعتقد انه مرتبط بالكلمة العربية  (قمر)، مع ان كامارينا في الحقيقة هو اسم لمدينة قديمة في صقلية. ان التعرف على اور الكلدانية جاء بالاتفاق مع ان اسلاف ابراهيم كانوا من عبدة القمر، جاءت هذه الفكرة على اساس احتمالية كون اسم والد ابراهيم (تيراح) يرتبط بالجذر العبري للقمر (ي- ر- ح). على كل، فان التراث اليهودي يقول ان تيراح كان يعبد عددا من الالهة وان الحجة في هذا الخصوص ما تزال ضعيفة.

تقع اور على حدود منطقة خالدو (الخالدية حسب العبرانية الكلدانية) في الالفية الاولى قبل الميلاد، والموقع ما يزال معروفا بأور الكلدانية بين العاملين في البعثات الاستكشافية.

للمزيد عن التواجد اليهودي في العراق القديم يرجى زيارة الصفحات التالية في الموقع : 

 1- مدونة ( اليهود وبلاد الرافدين

2- مقالتي  الدكتور ابو الصوف  ( تجني التوراة على التراث العراقي القديم ) و ( تحامل اليهود على الحضارة العراقية القديمة ).

3-  مؤلف الدكتور أحمد نسيم سوسة الموسوم ( ملامح من التاريخ القديم ليهود العراق )  صفحة وثائق للتنزيل.