د. صلاح رشيد الصالحي

مواقع العصر الحجري الحديث ما قبل الفخار في بلاد الاناضول المجتمع والمعتقدات الدينية

كتب بواسطة: Salam Taha on . Posted in د. صلاح رشيد الصالحي

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

   عند الحديث عن الفترة التي سبقت بداية الألفية الثانية ق.م، علينا أن نتعامل مع المصادر الأثرية والرسوم، فإمكانياتنا المعرفية عند دراسة الاثار أثارت الكثير من النقاش بين علماء علم الاجناس وعلماء الاجتماع وحتى مؤرخي الاديان ([1])، فقد سادت نظرة حذرة عند كتابة التاريخ المستند على علم الآثار من دون دعم من المصادر المكتوبة، ولذا يتم التعامل مع اللقى الأثرية على أنها لا أكثر من مجرد قاعدة من أجل فهم الطقوس والسمات الرمزية للثقافة المادية، حتى عندما تكون الآثار التي يتم دراستها تبدو بديهية.

    تتعلق الاكتشافات الاثرية بممارسات ثقافية أو بشكل أعم السلوكيات والطقوس التي لا تدع مجالا للشك في أن سكان الأناضول كانوا يمارسون نشاط اقتصادي وعبادة أسلافهم في العصر الحجري الحديث، ثم اضيفت أيضا آلهة بدون أسماء لتحافظ على وضع مجهول حتى بداية الألفية الثانية ق.م، ولهذا البحوث ليست مرضية، والخريطة الاثارية لبلاد الاناضول في هذه الفترة لا تزال فيها الكثير من المواقع لم تكتشف بعد، وخاصة في منطقة جبال بونتيك أو بنتوس (Pontic)، ومع ذلك، يحق لنا أن نفترض أن نظم المعتقدات التي ظهرت في عصور ما قبل التاريخ كانت الاساس للدين فيما بعد عند الحثيين في الأناضول، على الرغم من التطور الذي لا شك فيه والتغيير التدريجي على مر العصور، وهناك أسباب عن استمرارية التقاليد  المجتمعية  في هذه المنطقة بدءا من أواخر العصر الحجري-النحاسي (Chalcolithic).

  ويوضح العصر الحجري الحديث في الأناضول الروابط مع الثقافات القرى الزراعية الأولى التي تطورت منذ الألفية العاشرة ق.م في جزء من الهلال الخصيب أي في فلسطين ووسط سوريا، وقد أجريت تنقيبات في مواقع العصر الحجري الحديث في آسيا الصغرى مع بداية القرن العشرين ولا زالت مستمرة إلى الان.

 

لاستكمال المطالعة ( أضغط هنا من فضلك)

 

الأستاذ الدكتور صلاح رشيد الصالحي

 

 

 

([1]) Renfrew, Colin: (2004)

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker