د. صلاح رشيد الصالحي

القرابين الحيوانية في بلاد الرافدين

كتب بواسطة: Salam Taha on . Posted in د. صلاح رشيد الصالحي

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

      تعتبر القرابين ضمن الطقوس الدينية في بلاد الرافدين قديما، حيث يتم تقديم نذور بهيئة مواد مثل (الذهب، والفضة، والاحجار كريمة، والملابس) أو حيوان أو انسان إلى الإله في محاولة البقاء على علاقة مقبولة للفرد أو مجموعة الأفراد أو المجتمع بشكل عام مع الإله المعبود، وفي كثير من الثقافات بما فيها بلاد الرافدين القديمة اتخذت عادة الذبح وتقديم الحيوان كأضحية للإله المقدس.

    في الميثولوجيا الرافدية كان من واجب الانسان الذي خلقته الآلهة ان يقدم الرعاية والمتطلبات المادية للمعبودات، والتي تشمل توفير الغذاء للآلهة حيث كانت تقدم وجبات الطعام لتمثال الإله وبأشراف الكاهن الأعظم (شيشكالو) (šešgallu) (لان الآلهة مثل البشر تأكل، وتشرب، وتتزوج، وتنجب، وتكره، وتحب..) ، وكان ينظر إلى التضحية بالحيوان على أنه الوسيلة لإشباع حاجة الآلهة من الطعام كما في معبد الإله مردوخ في بابل أو معبد الإله آشور في مدينة آشور، لذلك كان يتم إعداد الأطعمة في مطابخ المعبد وتعرض أمام تمثال الإله ومثل هذا الطعام يكون مباركا، وبعد الانتهاء من مراسيم تقديم الطعام إلى الإله يتم غسل اليدين وفم التمثال، ويرسل قسم من الطعام إلى الملك، والقسم الاخر لمن حالفهم الحظ في المعبد لتناول القليل منه بسبب التهافت علية من قبل زوار المعبد ، ولا نزال نعتبر اعداد الطعام في المناسبات الدينية فيه البركة والخير والرزق والانسان المحظوظ من يأكل منه، ويتلقى المعبد الكثير من الحيوانات كنذور وهبات وهدايا من المتعبدين وتبقى تلك الحيوانات في حضيرة المعبد باعتبارها ملك للإله، وهذه الحيوانات ليست فقط لإعداد طعام الإله المدينة انما كانت تستخدم لإطعام رجال الدين، وخدم المعبد، وزواره حيث تقام الولائم على شرف الإله، وكانت الأغنام من الحيوانات المفضلة لدى الآلهة لذا تحتل مرتبة الصدارة في القرابين، كما تم التضحية  بالماعز والماشية (الابقار والثيران) أيضا، وليس تقديم القرابين مقتصرا على الحيوانات فقط، فقد كشفت التنقيبات التي أجريت في غرف المعابد في مدن جنوب بلاد الرافدين في فترات ما قبل التاريخ أو المراحل التاريخية المبكرة وجود كميات هائلة من عظام السمك (يطلق على السمك بالسومرية سمكو SIM KU6) التي اعتبرت بمثابة قرابين قدمت إلى المعبد.

 

لاستكمال المطالعة ( أضغط هنا من فضلك).

 

الأستاذ الدكتور صلاح رشيد الصالحي

بغداد  2019

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker