د. صلاح رشيد الصالحي

مدن الفرات الأوسط في العصور الآشورية والفرثية والرومانية

كتب بواسطة: Salam Taha on . Posted in د. صلاح رشيد الصالحي

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

   ان البحث ينصب حول نهر الفرات في ثلاث عصور تاريخية تضم ثلاث امبراطوريات مختلفة عرقيا (جزرية، فارسية رومانية) ولكنهم اعتبروا ان الفرات الأوسط هو الحدود الطبيعية كما نرى ذلك واضحا خلال الصراع بين الفرثيين والرومان، بعكس الدولة الاشورية كان الفرات امتداد طبيعي لها لتصل إلى البحر المتوسط فليس هناك فاصل عرقي أو لغوي تفصلهم عن حضارة بلاد الرافدين، وقد اعتمدت في تتبع أسماء المدن والجزر ضمن الفرات داخل حدود بلاد الرافدين في العصر الاشوري الحديث (911-612) ق.م  في حملة آشورناصربال الثاني (آشر-ناصر-أﭙلِ) (Aššur-nâṣir-pal) (883–859) ق.م، ومن قبله حملة توكلتي-ننورتا الثاني (تُكلت-نِنُرتَ) (Tukulti-Ninurta) (891–884) ق.م، اما في العصر الفرثي (247 ق.م-224 م)، فيعود الفضل في معرفتنا بالمواقع على طول النهر إلى  كتاب اسيدورس الكرخي باسم (المنازل الفرثية)، حيث ذكر المدن من انطاكيا على البحر المتوسط وحتى أفغانستان، وأشار في معرض حديثة طول المسافة بين المدن بقياس (سشوينس) (Schoenus) الذي يعادل الفرسخ (خمسة كيلومتر) كما ذكر مساحة الجزر التي تقع على الفرات بقياس (استاديا) (Stadia) وتعادل ربع كيلومتر، كما ذكر احداث سياسية مثل الصراع بين افراهاط الرابع وغريمه والمنافس على عرش فرثيا تيريداتس، أما العصر الروماني فقد كانت الحملات الرومانية على منطقة الفرات كثيرة، ومنذ عام (53) ق.م وحتى (363) م بل استمرت حتى بداية الدعوة الإسلامية، على العموم قدم المؤرخ (اميانوس مارسيلينوس) وصفا للمواقع على الفرات والتي لم تتغير غير في اللفظ.

    وهكذا يمكن تتبع التغيرات التي حدثت على مواقع المدن سواء في تغير اسمائها أو عدم الاستدلال على تلك المواقع التي ذكرت، ويحتل الحديث عن النهر مساحة زمنية تغطي ثلاث امبراطوريات حكمت كل أو جزء من نهر الفرات.

 

لاستكمال المطالعة ( أضغط هنا من فضلك)

الاستاذ الدكتور صلاح رشيد الصالحي

بغداد  2019

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker