د. صلاح رشيد الصالحي

الفينيقيون والامبراطورية المصرية في عصر العمارنة

كتب بواسطة: Salam Taha on . Posted in د. صلاح رشيد الصالحي

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 كان الفرعون المصري قد تولى القيام بدور العاهل الأكبر بالنسبة لوجهاء كنعان، فقد أحجم كثيرا عن توريط نفسه في شؤونهم، وتبنى الوجهاء في كنعان دور موظف الارتباط مع مصر فهم يعرفون بأنفسهم في رسائلهم للفرعون بلقب (وجيه المدينة كذا)، وفي الرسائل القليلة المتبقية من رسائل الفرعون نفسه أطلق على الوجهاء الكنعانيين مصطلح دارج في اللغة الأكدية العالمية في ذلك العصر(خزانو) (ḫazannu) (وفي العربية الخازن) أي (المحافظون) أو (حاكم مدينة)، وآخرون يحملون لقب (رجل أو زعيم)  بالأكدية (amelu) والأخير كان معروفا في الممالك الكنعانية جنوب فلسطين ، وتقابل المفردة المصرية (ختي) (Ḫty) وتعني (المحافظ)، وكانوا مطالبين بأداء القسم باسم الفرعون وبأن يرسلوا إلى مصر أي قريب أو ابن يحتاجه المصريون، يقول كاتب رسالة (العمارنة 180) يطلب الملك المصري أن يرسل عربات مع ابنه ورسوله لتحمي المدنية، ويسافر هو إلى مصر لمقابلة الملك، وتفنيد افتراءات التي  إليه: (لقد أرسلت ابني مع العربات للملك، سيدي، إلهي، شمسي).

 

لاستكمال المطالعة ( أضغط هنا من فضلك )

الأستاذ الدكتور صلاح رشيد الصالحي

بغداد  2021

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker