سلام طه

العاهل البابلي نيونئيد في واحة تيماء

Posted in سلام طه

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

نبونئيد في تيماء

عبدالسلام صبحي طه

 

 مدونة سلام طه (العراق في التاريخ )


 776px Empire neo babylonien

الصورة اعلاه تُظهر رقعة الامبراطورية البابلية الحديثة ( الكلدية ) في اقصى امتدادها ( القرن السادس ق.م )

 

لم ينحدر العاهل البابلي الكلدي نبونئيد ( والاسم  بالاكدية "البابلية" يعني الإله نبو أيدني ) من سلالة كلدية ملكية ( نسل نابو بل اوصّر او ابنه نبو كودوري اوصّر الثاني ) ولكنه كان من عائلة بابلية نبيلة فهو نجل الامير ( نبو بلاطو اقبي ) حاكم حرّان ( جنوب الاناضول - قرب ماردين ) ، اما امه فهي ( أدد قُبّي ) الكاهنة العليا  في معبد الإله ( سين ) في حران و ربما تنحدر من عالة آشورية ملكية او ارستقراطية  ، حيث يشير احد النصوص المسمارية الى انها كانت قد ولدت في منتصف عهد الملك آشور بانِ إبلِ ( آشوربانبيبال 281-629 ق.م )، وكان تقليدا متعارفا عليه إبان ذلك العصر ان افراد العوائل الملكية من امراء واميرات ينضوون تحت سلك الكهنوت، و كذا يرد في النص ذاته انها قد عمّرت في حياتها حيث عاشت 104 سنة وتوفيت في عهد ابنها نبونئيد ولا عجب انه ورث هذه النزعة المتعلقة بالاهتمام بالشؤون الدينية و تفضيل عبادة الاله سين ( القمر ).

في السنة السابعة من حكمه ( عام 549 ق.م ) قام نبونئيد بحملة عسكرية باتجاه الغرب مارا بسوريا وبلاد الشام حتى وصل تيماء مخترقا الارضي الصحراوية وحاصر آدمو ( الجوف التي تبعد 280 ميلاً شرق العقبة في الاردن الحالية ) ، ثم توجه الى تيماء وقتل حاكمها المدعو ( يتر ) و نكل  بسكانها و سكان المناطق المجاورة وقطعان الماشية ثم قام بإعادة بنائها وشيد سورا للمدينة وبنى فيها قصرا شبيها بقصره في بابل ووضع فيها حامية عسكرية واتخذها قاعدة انطلاق لحملاته العسكرية حيث ان موقعها غربي شبه جزيرة العرب يتيح لها فرصة التحرك بسهولة من واحة الى اخرى واقام فيها 10 سنوات ( 553 - 543 ق.م ) وتذكر كتاباته انه في سنة حكمه العاشرة كانت المؤن تنقل بواسطة الجمال من المعبد في اوروك الى نبونئيد في تيماء .

وقد دارت الكثير من التكهنات حول اسباب بقاءه هناك لعقد من الزمن ، احداها تذهب الى  كونها بعيدة عن بابل  وكهنتها حيث عبادة مردوخ و كان معروفا عن نبونئيد عبادته لاله القمر  ( سين ) ، النظريات الاخرى اقترحت انه كان مهتما بالتنقيب و ربما استهوته اللقى القديمة في المواقع هناك , المصادر العبرية تحدثت عن كونه اصيب بعلة في فمه و احتاج الى البقاء في وسط الصحراء والتطبب على يد يهودي من اهل تيماء وهو من اشار عليه بالبقاء وربما نصحه بتبجيل اله اليهود القومي ( يهوا ) ، لورود انباء عن عبادته للكثير من الالهة هناك في سبيل شفاءه، و يبقى الامر عرضة لتكهنات الباحثين .

ربما ان الرأي الاكثر مقبولية من جهة اسباب غزوه لتلك المنطقة اقتصادي بحت، فقد حاول نبونئيد اتخاذ التدابير الضرورية لمواجهة تفاقمات الازمة الاقتصادية التي عصفت بالدولة البابلية في عصره ، فحاول نقل ثقل الدولة الى الغرب لضمان أمن طرق القوافل التجارية القادمة من جنوبي شبه الجزيرة العربية والحصول  على موارد جديدة من الطرق التجارية في شمال الجزيرة فقرر التوجه الى شمالها واتخذ سياسة جديدة في التعامل مع العرب ، بعد ان كان اسلافه يتبعون سياسة الغارات العسكرية المفاجئة ضد العرب وبلادهم حاول نبونئيد تطبيق فرض الهيمنة المباشرة وبسط النفوذ  والاقامة هناك،حيث يرد في نصوصه المتعلقة باقامته في تيماء و اسكانه رعاياه من  بلاد اكد   :

نشرت شعبي خارجا في الاقاليم البعيدة

رأي في جذور  انتشار معتنقي الديانة اليهودية  في شمال الجزيرة العربية

من النتائج العرضية الغريبة ان خمسا من مجموع ستة واحات غزاها نبنونئيد كانت آهلة بالسكان من اليهود في العصر الاسلامي المبكر ، فلربما لا يمكن التغاضي عن فكرة ان من بين القوات التي رافقت نبونئيد في حملته على تيماء كانوا من اليهود، بالرغم من صعوبة اثبات ذلك بهذا الشكل، وهل ان من جاء معه كانوا من فلسطينيي الترحيل من اليهود  ( زمن نبوكودوري اوصر الثاني ) ام ممن تركوا فلسطين بعد فتح اورشليم، ولكن هناك اشارات اخرى مختلفة ترد في حوليات هذا الملك و تقول بانه قد اسكن جماعات من سكان سوريا العليا لاعمار معبد الاله سين  ( أخلوخل او اهلهل ) في مدينة حران وبقاع مملكته الاخرى :

" وسقت الى حران جماعات من بابل و سوريا العليا ، من حدود مصر عند البحر الاعلى الى شواطيء البحر الادنى وجميعهم من عهد بهم لي الاله سين ملك الالهة".


 قصر العاهل نبونئيد و سور تيماء 

يبلغ طول السور 14 كم. و ارتفاعه  حوالي 10م ، شُيد في القرن السادس ق.م

الى اليمين صورة جوية ويظهر فيها السور و مجمع القصر الملكي للعاهل نابونئيد والى اليسار صور فوتوغرافية للجزء الجنوبي الشرقي من السور والى الاسفل صور حديثة.

 

Screenshot20101129at8.55.00PM thumb

سور تيماء 2

 

 

 

 

 

 

 

 

Screenshot20101129at8.55.35PM thumbtaymaneu1 small thumbPB120125 thumb

 

 

 

مسلات تيماء

 

1- مسلة نبونئيد

2006Ricardo Eichmann etal

ترجمة نص المسلة

 

 الملك الاكدي  شق طريقا بعيدا وحالة وصوله قتل ملك مدينة تيماء واراق (دماء) انعام اهل المدينة (تيماء) وانعام اهالي المناطق المحيطة بها, اما هو نفسة فاقام في تيماء ومعه اقامت القوات الاكدية وجمّل المدينة (تيماء) وبنى قصرا مشابه لقصر بابل وبنى.... واودع ثروة المدينة (تيماء) وثروة المنطقة المحيطة بها في .... والحرس يحيطون به..... ويتحسرون بصوت عالي (الاسرى).......جعلهم (الاسرى) يحملون الطوب والسلال من جزاء العمل.....)(شهرين...... قتل الناس ..... رجالا و ..... نساء وصغارا وكبار..... اضاع مملكتهم.....الشعير الذي فيها (تيماء)).

 

 

 

  

tayma5 thumb

الصورة المقابلة

 مسلة العاهل نابونئيد وهو يظهر تقديسه لالهة القمر( سين ) و الشمس ( شمش)  ونجمة الصبح ( عشتار ) 

 .( نسخة محفوظة في المتحف البريطاني ونسخ اخرى في متحف اورفة الحضاري ) 

نقرأ في نسخة  مسلة حران ( أورفة ) حول الاقامة في تيماء

 

 

وانا خرجت من مدينتي بابل وسلكت طريقي الى مدينة تيماء، دادان، فدك، خيبر ، بديع وحتى مدينة يثرب  عشر سنوات متتالية تجولت بينها ، ومدينتي بابل لم  ادخلها. 

 

جميع الواحات تقع الى الجنوب من تيماء وبمسافة قصوى تبلغ 370 كم ( يثرب ) ، ويصف نبونئيد القوات التي استخدمها بانها سكان ( أكد و بلاد حاتي ) وحاتي هم سكان المناطق المقاطعات الغربية من بابل ، يرد في النص الوارد بالمسلة :

 

 

 

الواحات الست  التي غزاها نبونيئد هي :

تيماء

دادانو   Da- da - nu  وهي العلا الحالية

باداكو  Pa - dak - ku  وهي فدك الحالية

خيبر  Hi - ib - ra - a  وهي خيبر الحالية

يا ديخو  Lu - di - nu   وهي بديع الحالية

يثريبو  Ia - at - ri - bu  وهي يثرب الحالية ( المدينة المنورة )

 

لم يتقبل سكان الواحات الاحتلال البابلي على ما يبدو وكانوا غير راضين وينتهزون الفرصة للقضاء على التواجد البابلي و اخراج المحتل من مناطقهم و ربما كانوا يقومون بغزوات على طرق الامدادات وامراكز التموين للجيش  ، وحصل رفض من قبلهم جراء القسوة التي تم اتباعها معهم، في السابع عشر من تشريتو عام 543 ق.م يغادر نبونيئد تيماء عائدا الى بابل وكان عمره آنذاك لا يقل عن 65 وربما 70 سنة  ، يرد في نقش حران  على لسان نبونئيد :

 

" رقدت وفي الليل كان الحلم مخيفاً حتى سمعت كلمة الإله : السنة اكتملت وحان الوقت الذي امر به ننار من تيماء ".

" بعد عشرة سنوات حان الوقت، واكتملت الايام التي اوحى بها نناري ملك الألهة، في اليوم السابع عشر من شهر تشريت".

"خرجت من تيماء بخيرات وفيرة وغنىٍ وسرت بقومي عبر بلاد الجبال البعيدة وبسلام سلكت طريقي الى بلدي".

 

 

 

2- مسلة  الاله صلم 

330px Teima stone Louvre AO1505

عُثِر عليها في قصر طليحان  في تيماء، تعتبر من الوثائق المهمة التي تُظهر انتشار اديان والهة جديدة لهذه المدينة الواقعة على طريق القوافل وان عبادة اله القمر سين التي قدم بها البابليين الى تيماء لم تكن هي الوحيدة بدلالة ظهور الهة جديدة تم ضمها الى المجمع المقدس لبقية الهة الاقوام التي تقطن الواحة آنذاك.

ترقى المسلة الى القرن السادس ق.م ، وتم نقلها بواسطة المستشرق الأوروبي شارل هوبر الذي نقله من تيماء متوجها بها إلى جدة. إلا انه قتل قبل وصولة إلى جدة، ومن ثم تولت السفارة الفرنسية في جدة نقلها إلى فرنسا، حيث تعرض الآن في متحف اللوفر بالرقم  ،«Ao 1505»

 

وصف المسلة :

هي عبارة عن شاهدة من  حجر رملي يزن 150 كغ، وطولها 110 سم، وعرضها 43 سم، وسمكها 12 سم، والنهاية العليا فيها مقوّسة ويحتوي سطحها كتابات آرامية ومشهدًا دينيًا منحوتًا نحتًا بارزًا.ينقسم المشهد الموضح على جانب المسلة إلى جزئين علوي و سفلي ، محفور بأسلوب خشن إلى حد ما. يُظهر الجزء السفلي شخص رافعا ذراعيه في العبادة أمام مذبح ، يقف امامه شيخ . محفور تحته الاسم "سالم  الكاهن" ، هذا المشهد مستوحى من الفن البابلي وربما يشير إلى تمثال للإله الذي تم تقديمه إلى مجمع الالهة  العربي. غالبًا ما يُنظر إلى هذا المصدر المهم في ما يتعلق بالتوسع البابلي الجديد وزيارة نابونئيد إلى تيماء ، عندما اعتمدت اللغة الآرامية للكتابة في الجزيرة العربية.   يرجع تاريخ الشاهدة على الأرجح إلى نهاية الفترة البابلية الجديدة أو بداية الفترة الأخمينية الفارسية.

الجزء العلوي يُظهر فيها ملك ( ربما  نبنونئيد )  يرتدي ثوبًا طويلًا ومرتدي غطاء راس كهنة مخروطي الرأس ، ممسكًا بعصا . فوق رأسه قرص مجنح.

المسلة مدون عليها نص  بالآرامية ، ويتكون من الربعة وعشرين سطراً  يرد فيه  موضوعين  :

الأول هو تنصيب أحد الكهنة في معبد الإله صلم في تيماء. والثاني ينص على التزام المعابد الأخرى بتقديم محصول إحدى وعشرين نخلة ضريبة لمعبد الإله صلم في تيماء

 

 

 

 

 

رسم لمسلة تيماء بريشة أوتنج Euting

BSBA210207211L

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

3- نقش* من مدينة تيماء في السعودية يذكر الملك البابلي نبونئيد


تيماء 2
  هذا النقش المكتوب بالخط اللحياتي (الثمودي) والذي يعود للقرن السادس قبل الميلاد يذكر الملك البابلي خلال اقامته في تيماء (في السعودية) ، جاء في النقش :
النص الأصلي :
"1- أ ن / م ر د ن / خ ل م / ن ب ن د / م ل ك / ب ب ل
2- أ ت و ت/ م ع/ ر ب س ر س / ك ي ت
3- ي ع ن م ب/ ف ل ت/ ت ل و/ ب د ت/ ل ع ف
4- ب ...... غ ... د ي ه س ص .... "

القراءة:
"أنا مردان صديق (خلم) نبونئيد ملك بابل
أتيت مع رب سرس كي (حتى) ..." .

السطر الثالث والرابع غير واضحات الا ان هناك باحث سعودي يفترض القراءة التالية لهذين السطرين :
"( يرعى ) ب ( في ) فلاة تلو ( بالقرب من ) بدة ( اسم المكان ) لعق ( وفي عجلة )" .

_______________________________________

* قراءة النقش في فقرة 3 من حقوق الباحث سيف جلال الدين الطائي


   4-  ثلاثة نصوص بالعربية عن نبوئيد في تيماء

المصدر :  أسامة عدنان يحيى - تاريخ الشرق الادنى القديم

 

 

 

تيماء

 

5- نقش على الصخر للملك نبونئيد 60 كم جنوب غرب تيماء ويشاهد وهو ممتطي حصان له

نبونئيد في تيماء

 

 

افلام وثائقية ( قناة العربية )

 

 

مراجع :

1- السعيد، سعيد بن فايز : حملة الملك البابلي نبونئيد على شمال غرب الجزيرة العربية . بحوث تاريخية، الاصدار الثامن - 2000 الجمعية التاريخية السعودية ص1

2-  مرعي،عيد: بابل في عهد نبونئيد آخر ملوكها، دراسات تاريخية، العدد 4 - 63 ، دمشق - 1998 .

3- غزالة، هديب حياوي عبدالكريم : الدولة البابلية الحديثة والدور التاريخي للملك نبونئيد في قيادتها، رسالة ماجستير غير منشورة، ج بغداد ، ص 203

 4- رشيد ، صبحي أنور: الملك البابلي نبونئيد في تيماء، سومر ، المجلد 35 ، العدد 1- 2، بغداد 1979، ص 169-171 

5- العقيلي، أرشيد : اليهود في الجزيرة العربية، ط 1، عمان - 1980 .

6- سليمان، عامر: العراق في التاريخ القديم، ج1.

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker