د.عادل هاشم علي

البدايات التاريخية لظهور الكوفة بين العصر البابلي الحديث والعصر الفرثي 600ق.م. – 224م

كتب بواسطة: Salam Taha on . Posted in عادل هاشم علي

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

مدونة أ.د. عادل هاشم علي

كلية الآداب / جامعة البصرة

 

ملخص البحث

ارتبط الاستيطان في الكوفة مع تحول مجرى نهر الفرات الى المناطق القريبة اليها, اذ كان لتبدل مجرى نهر الفرات نحو الكوفة دوراً اساسياً في ظهور بوادر الاستيطان التي بدأت مع العصر البابلي الحديث . اذ تشير الدراسات الجيولوجية ان نهر الفرات قد غير مجراه اربع مرات حتى وصل الى مسراه الحالي , بدأ الطور الثالث من هذ التغييرات  في عهد نبوخذ نصر الثاني الذي اخذ بتحويل فرع من نهر الفرات عند وصوله بابل الى شط الحلة ونهر الهندية ليتجنب فيضانات نهر الفرات التي قد تضر بالمدينة .

بعد العصر البابلي الحديث تغير نهر الفرات كلياً وصار ينقسم الى قسمين قرب مدينة المسيب الحالية فرع يتشعب باتجاه ( شط الهندية ) ومنه شط الكوفة  الحالي وقد أطلق عليه اسم ( بالاكوباس) في عهد السلوقيين, على ان هذه التسمية ( كوباس ) قريبة جداً من لفظة كوفة لكن لم تثبت مطابقتها لدى الباحث بعد. وفرع  ثانويا أطلق عليه اسم سورا (شط الحلة ). ومع هذا التحول بدأ الاستيطان في شمال شرق  الكوفة وجنوب بابل من قبل الجماعات اليهودية التي اتخذت من منطقة الكفل مركزا لممارسة نشاطاتها الدينية فضلاً عن الاجتماعية والاقتصادية لما تملكه هذه المنطقة من قدسية عندهم متأتية من مزار قبر النبي ( حزقيال) ذوالكفل وتلاميذه الاحبار.

في العهد الفرثي صار الحديث ممكناً عن الاستيطان في  مدينة الكوفة الحالية , حيث تشير المصادر الفارسية ان الملك فولغاش الاول 51- 78 م قد بنى مدينة صغيرة سميت (فولغاشيا )  الى الجانب الغربي من نهر الفرات وهي على مقربة من الحيرة والى الجنوب من بابل , ويبدو ان الغرض من بناء هذه المستوطنة كان تجاريأ وذلك لتوسط هذه المدينة (فولغاشيا) الخط التجاري بين الحيرة ومملكة ميسان والابلة فضلاً عن قربها من الجانب البحري المتمثل ببحر النجف آنذاك والذي يسميه المؤرخ الروماني جستن ( البحر الاشوري ) .

كثير من الباحثين خلطوا بين فولغاشيا( الكوفة ) وبين مدينة أخرى بناها الملك فولغاش الاول بالقرب من طيسفون المدائن ذكرت بإسم ( فالش آباد ) كانت مستوطنة للعناصر السكانية الجديدة التي مثلت الامتزاج البشري بين السلوقيين والفرثيين , على ان هذه المدينة أيضاً لم يتم على أطلالها لحد الان .

عموماً ان فولغاشيا ( الكوفة ) قد لعبت دوراً في التجارة مع تدمر حيث كان سكانها من ساسة الابل الذين ورد ذكرهم في النقوش والنصوص اليونانية التي دونت الحياة الاقتصادية  لهذه المدينة والمدن المعاصرة لها .

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker