متابعات

انتخاب عالمة الآثار العراقية د. زينب البحراني عضواً في الأكاديمية الأميركية للفنون والعلوم

Zainab Bahrani 01

متابعات العراق في التاريخ

#سلام طه

 

اعلنت الأكاديمية الأميركية للفنون والعلوم ( أضغط هنا للخبر الاصلي على صفحة الاكاديمية )  أسماء الأعضاء الجدد الذين تم انتخابهم لعضويتها لسنة 2020 وبينهم الدكتورة زينب البحراني ( لزيارة مدونتها - اضغط هنا من فضلك ) ، أستاذة تاريخ الفن والآثار في جامعة كولومبيا. وفي اتصال مع «الشرق الأوسط - اضغط هنا من فضلك » عبّرت الخبيرة العراقية عن سعادتها بانضمامها إلى صرح ثقافي عمره 220 عاماً، وقالت إن الخبر كان مفاجأة سعيدة. وضمت قائمة الأعضاء الجدد، أيضاً، الباحثة الجزائرية في علم المناعة ياسمين بلقائد، والروائي الصومالي نور الدين فرح الذي يكتب بالإنجليزية.

 

 

يعود تاريخ الأكاديمية إلى نشأة الولايات المتحدة الأميركية، وهي قد تأسست على يد مجموعة من الشخصيات، بينها جون آدامز ثاني الرؤساء الأميركيين، وجون هانكوك رئيس المجلس القاري الثاني الذي كان من بين الموقّعين على بيان استقلال الولايات المتحدة. وكان الهدف من تأسيسها، في البداية، تكريم الأفراد الذين قدموا إنجازات بارزة وضمهم إلى جهود بناء الجمهورية الوليدة. وهي ما زالت إلى اليوم تحرص على تكريم المبدعين في مجالات المعارف العلمية والإنسانية. وكان من أعضاء الشرف فيها، على امتداد تاريخها، أسماء لها وقعها العالمي في تاريخ البشرية، مثل الشاعر الأميركي - البريطاني تي إس إليوت، وعالم الطبيعة البريطاني تشارلز داروين، وعالم الفيزياء الألماني ألبرت آينشتاين، ورئيس وزراء الهند الأسبق جواهر لال نهرو، ورئيس جنوب أفريقيا السابق نلسون مانديلا


وُلدت زينب البحراني في بغداد عام 1962 ودرست تاريخ الفن في معهد الفنون الجميلة بجامعة نيويورك، حيث حصلت على درجتي الماجستير والدكتوراه في برنامج مشترك للفنون والآثار القديمة في الشرق الأدنى واليونان. وهي حالياً أستاذة كرسي «إديث بورادا» لتاريخ الفن وعلم الآثار في جامعة كولومبيا، وسبق لها التدريس في جامعة فيينا في النمسا، وجامعة ولاية نيويورك، كما شغلت أمانة قسم آثار الشرق الأدنى للفنون في متحف متروبوليتان في نيويورك بين 1989 - 1992. وللباحثة عدة كتب ومجلدات مهمة والعشرات من الأبحاث والمقالات في مجال تخصصها، وكوفئت بالعديد من الزمالات والتكريمات والجوائز العالمية.
عادت البحراني إلى بغداد لفترة من الزمن وعملت في عام 2004 مستشارة ثقافية تسعى لإعادة بناء المتحف العراقي الذي كان قد تعرض للنهب خلال الاحتلال الأميركي، وكذلك تأهيل المكتبة الوطنية وتوفير الفرص لتدريب شباب الآثاريين والمكتبيين في الخارج. لكن الواقع على الأرض كان صعباً، ولم تردعها خطورة الوضع عن الذهاب إلى بابل للفت نظر العسكريين الأجانب إلى أضرار تحويل الموقع الأثري النادر في تاريخ البشرية إلى مدرج للمروحيات، وجريمة تحليق الطائرات عن قرب فوق معابد عمرها 8 آلاف سنة. كما باشرت البحراني بمشروع في جامعة كولومبيا لمسح مناطق الآثار في العراق وسوريا وتركيا ورسم خرائط بلاد ما بين النهرين.
يعود تاريخ الأكاديمية إلى نشأة الولايات المتحدة الأميركية، وهي قد تأسست على يد مجموعة من الشخصيات، بينها جون آدامز ثاني الرؤساء الأميركيين، وجون هانكوك رئيس المجلس القاري الثاني الذي كان من بين الموقّعين على بيان استقلال الولايات المتحدة. وكان الهدف من تأسيسها، في البداية، تكريم الأفراد الذين قدموا إنجازات بارزة وضمهم إلى جهود بناء الجمهورية الوليدة. وهي ما زالت إلى اليوم تحرص على تكريم المبدعين في مجالات المعارف العلمية والإنسانية. وكان من أعضاء الشرف فيها، على امتداد تاريخها، أسماء لها وقعها العالمي في تاريخ البشرية، مثل الشاعر الأميركي - البريطاني تي إس إليوت، وعالم الطبيعة البريطاني تشارلز داروين، وعالم الفيزياء الألماني ألبرت آينشتاين، ورئيس وزراء الهند الأسبق جواهر لال نهرو، ورئيس جنوب أفريقيا السابق نلسون مانديلا.

 

 

الخبر

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker