متابعات

مقام مؤسس العقيدة السيخية قرب مقبرة الشيخ معروف في بغداد

 متابعات العراق في التاريخ

 

100698831 246426579910802 2685253767237992448 n

 

 الغورو ناناك (1469 - 1539) ، هو مؤسس العقيدة السيخيه ، ولد في الهند لاب هندوسي .وبعد أن اسس لعقيدته قام بجولات في البلاد للدعوه لدينه الجديد ووصل إلى بغداد وأقام بجوار مرقد بهلول الكوفي فترة طويله لانه اعتبره ملهمه الاكبر. والمعلومات نادرة عن منشأ المقام التذكاري الواقع بين مدافن مقبرة الشيخ معروف في منطقة العلاوي وسط بغداد.ولكن غزوالمغول للهند اضطره أن يوقف رحلاته ويقضى بقية حياته في قرية كارتبور التي أنشأ فيها أول معبد للسيخ إلى أن مات هناك في  1539

 

 

100836531 185890939287128 6772649842192678912 n

والمصدر الرئيسي لمعلومات المقام هو قصيدة كتبها الشاعر والفيلسوف البنجابي بهاي غورداس، بعد عقود قليلة على الزيارة التي قام بها مؤسس العقيدة  الجديد ةالى بغداد. وتصف القصيدة رحلة ناناك مع صديقه، المنشد المسلم مردانا. ووفقا لمصادر السيخ، اقام الاثنان في بغداد عند الشيخ بهلول، احد شيوخ الطرق الصوفية آنذاك. ولد ناناك العام 1469 في عائلة هندوسية، واكتسب معرفة معمقة بالاسلام، الديانة الاخرى الكبرى في الهند. فالسيخ دين توفيقي ما بين الهندوسية والاسلام. وفي هذا السياق، يقول رئيس مجلس السيخ للتربية والتعليم الديني في الولايات المتحدة رجوانت سينغ ان "وجود غورو ناناك لدى الشيخ بهلول مثال للحوار بين الاديان، ومن الصعب ان نتصور حدوثه اليوم". وأقيم المقام التذكاري تكريما لذكرى ناناك في باحة المنزل المتواضع للشيخ بهلول، وبعد قرون من النسيان، ترجع عملية اعادة اكتشاف المقام الى الحرب العالمية الاولى، عندما عثرت كتيبة من الجنود السيخ في الجيش البريطاني على المكان. وفي رسالة مؤرخة في 15 تشرين الاول 1918، يصف الطبيب في الجيش النقيب كربال سينغ المقام "بأنه بناء متواضع غير معروف لدى الآخرين، باستثناء السيخ". وتظهر صور فوتوغرافية قديمة لوحة حجرية نقش عليها تاريخ بناء المقام العام 917 هجري المرادف للعام 1511 ميلادي.

 

 

 

 

 

100051211 256349632235347 1211174085912952832 n

من جهتها، توضح بريبتال سيتي التي زارت بغداد العام 1968 عندما كانت في الحادية والثلاثين في رسالة بالبريد الالكتروني: "كنت منفعلة جدا خلال زيارتي المكان الذي قام ناناك بزيارته". اليوم تبلغ 73 عاما، وتعيش في الولايات المتحدة، ولا تزال تتذكر بان "المكان كان صغيرا جدا، والشيء الأكثر قيمة كان اللوحة التي تعلن تاريخ تشييد المبنى". المقام خضع مرتين لاعادة تأهيل ابان الثلاثينات وخلال الحرب العالمية الثانية. لكن عمليات النهب بعد العام 2003 دمرت المكان. وتختم سيتي رسالتها: "انا حزينة جدا، لان هذا يعني نسيان رسالة ناناك حول السلام والمحبة ونبذ الخرافات".

Comments powered by CComment

Lock full review www.8betting.co.uk 888 Bookmaker