The Ziggurat of Ur - زقورة أور
 

زقّورة أور (أحيانا تسمّى زقّورة أور الكبيرة) و في السومريّة إي-تيمين-نيكور أو إي-يتمين-ني-كور و التي تعني "البيت ذو الأسس التي تثير الرهبة" و هي زقّورة من العصر السومري الحديث و تقع في موقع مدينة أور القريبة من الناصريّة في محافظة ذي قار الحاليّة في العراق. و قد بنيت في أوائل العصر البرونزي (القرن 21 ق.م.) و لكنّها إستحالت أطلالا بحلول القرن السادس ق.م. في عهد الإمبراطوريّة البابليّة الحديثة عندما أعاد ترميمها الملك نبونائيد.

و قد تم التنقيب عن بقاياها في عشرينيّات و ثلاثينيّات القرن الماضي من قبل السير ليونارد وولي. و في الثمانينيّات من حكم صدّام حسين، تمّت عمليّة ترميم جزئيّة للواجهة و السلّم الضخم. و تعد زقّورة أور الأفضل حفظا من بين الزقّورات المعروفة في العراق و إيران، بالإضافة إلى زقّورة دور أونتاش "خوجة زمبيل". و هي إحدى ثلاث منشآت محفوظة جيّدا من العصر السومري الحديث في أور، بجانب الأضرحة الملكيّة و قصر أورنمّو (إي-هورساك"


الزقّورة السومريّة


تمّ بناء الزقّورة من قبل الملك أورنمّو و الذي كرّس زقّورة أور الكبرى للإله نانّا أو سين، في حدود القرن 21 ق.م. خلال عهد سلالة أور الثالثة. و يبلغ طول الهرم المدرّج الضخم 64 متر و عرضه 46 متر و إرتفاعه أكثر من 30 متر. و الإرتفاع فرضي لأنّ أساسات الزقّورة السومريّة فقط كانت قد نجت.


و كانت الزقّورة أحد مكوّنات مجمّع المعبد الذي كان يستخدم كمركز إداري للمدينة، و كذلك ضريحا لإله القمر نانّا، الإله الحامي لمدينة أور.


و قد تمّ بناء الزقّورة في القرن ال21 ق.م. من قبل الملك شولكي، و الذي قام بإعلان نفسه إلها كي يكسب ولاء المدن.


و خلال سني حكمه ال48، نمت مدينة أور لتصبح عاصمة لدولة تسيطر على معظم أراضي ما بين النهرين.


ترميمات العهد البابلي الحديث:


قام الملك نبونائيد، آخر ملوك الإمبراطوريّة البابليّة الحديثة في القرن السادس ق.م.، بعد أن "عثر على القليل المتبقّي منها عدا الطبقة الأخيرة و لا شيء ليرشده إلى مظهر النصب الأصلي"، قام بترميمها إلى سبع طبقات بدلا عن ثلاثة.
  ______


The Ziggurat of Ur (sometimes called the "Great Ziggurat of Ur"; Sumerian E-temen-nigur(u) É.TEMEN.NÍ.GÙR(U).(RU) meaning "house whose foundation creates terror") is a Neo-Sumerian ziggurat in what was the city of Ur near Nasiriyah, in present-day Dhi Qar Province, Iraq. The structure was built during the Early Bronze Age (21st century BC), but had crumbled to ruins by the 6th century BC of the Neo-Babylonian period when it was restored by King Nabonidus.


Its remains were excavated in the 1920s and 1930s by Sir Leonard Woolley. Under Saddam Hussein in the 1980s, they were encased by a partial reconstruction of the façade and the monumental staircase. The ziggurat of Ur is the best-preserved of those known from Iran and Iraq, besides the ziggurat of Dur Untash (Chogha Zanbil). It is one of three well preserved structures of the Neo-Sumerian city of Ur, along with the Royal Mausolea and the Palace of Ur-Nammu (the E-hursag).


Sumerian ziggurat:


The ziggurat was built by King Ur-Nammu who dedicated the great ziggurat of Ur in honour of Nanna/Sîn, in approximately the 21st century BC (short chronology) during the Third Dynasty of Ur.The massive step pyramid measured 210 feet (64m) in length, 150 feet (46m) in width and over 100 feet (30m) in height. The height is speculative, as only the foundations of the Sumerian ziggurat have survived.


The ziggurat was a piece in a temple complex that served as an administrative center for the city, and which was a shrine of the moon god Nanna, the patron deity of Ur.


The construction of the ziggurat was finished in the 21st century BC by King Shulgi, who, in order to win the allegiance of cities, proclaimed himself a god. During his 48-year reign, the city of Ur grew to be the capital of a state controlling much of Mesopotamia.


Neo-Babylonian restoration:


King Nabonidus, the last king of the Neo-Babylonian Empire in the 6th century BC, after "finding little left but the last stage and nothing to guide him as to the monument's original appearance", had it restored in seven stages rather than three.